Reda EL Ourouba

الفشل في إطار الإستقرار

لقد قام رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران باستعراض حصيلة حكومتيه أمام ممثلي الأمة في لحظة تاريخية تكرس دستور ٢٠١١.

في ظروف عادية كانت هذه الجلسة ليتكون فرصة لتقييم عمل الحكومة بعد إن يكون رئيس الحكومة قد قام بعملية جرد تام لنتائجه. في ضروف عادية أيضا كانت هذه الجلسة لتكون أحسن فرصة للحكومة لإستعراض عضلاتها و تقديم أكبر منجزاتها و إسكات المعارضة بقوة الواقع .

و لكننا لسنا في ضروف عادية، نحن في خضم حكم الشعبوية، و حتى لا نعطي للموضوع حجما لا يتناسب معه سنقول مذكرين بأن فشل هذه الحكومة كان هو المصير الوحيد الممكن و لم يفت  العديد من المحللين السياسيين أن يشيروا لذلك منذ ٢٠١١ .

لنغض إذن أعيننا عن رداءة الحصيلة إن لم نقل انعدامها ، فرئيس الحكومة نفسه أقر بصعوبة الظرفية و عدم سماحها بأدنى إمكانيات تسجيل و لو حتى هدف الشرف. كما يقول المثال المغربي: « إذا بانت المعنى فلا داعية للبرهان « ، إن كان الرجل يقر بعدم وجود أي نتائج ملموسة فليس هناك حاجة للتوغل في التحليلات و الدراسات المعمقة  قد تشعر البعض بالإحراج و الإهانة ، مشيا على قولة : »ارحمو عزيز قوم ذل « .

فشل في إطار الإستقرار، هكذا يمكننا أن نصف  هذه المرحلة من حياة الأمة المغربية، حيث أن السيد بنكيران لم يفوت الفرصة ليمن علينا مرة أخرى بالإستقرار الذي ينعم به المغرب كما لو كان هو من ينعم علينا به.تخيل معي أن تجد نفسك أمام طبيب تدفع أجرته لكي يقول لك: »إحمد الله، فأنت لازلت على قيد الحياة « ، غير مبال بالألم و المرض اللذان يشكلان السبب الرئيسي للعلاقة التي تجمعكما .

ليعلم السيد رئيس  الحكومة  أن هناك فرق كبير بين الإستقرار و التوازن . المغرب اليوم في وضعية توازن بين مجموعة من القوى التي تفور داخله،و التوازن نوعان ، كما لا يخفى على  بنكيران أستاد  الفيزياء،توازن مستقر و توازن غير مستقر، الفرق بينهما هو القدرة على تحمل أدنى ضغط جديد.لا أظن أن السيد بنكيران جهز للمغرب الظروف التي تسمح له بمقاومة هزة جديدة لا سمح الله ، بكل بساطة لأن الحكومة لم تعمل على تأمين أو حتى صيانة  صمامات الأمان، أعني بذلك شباب الأمة.

لقد خذلت الحكومة و جل الطبقة السياسية شباب هذا البلد بكل أطيافه، فبرايرين ، سلفيين، إشتراكيين و حتى من ليس له أي إنتماء حزبي أو فكري . ليس هناك شاب واحد في المغرب اليوم يعول على السياسيين و يأمل في أن يراهم يحلون مشكلا ما .

هنا تكمن المعضلة ! إن لم يعد للسياسيين دور في أعين الشباب ، فلا داعي للسياسة  أصلا، و إن لم يكن هناك سياسة  فليس هناك داعي لأي شيء، لا أحزاب، و لا حكومة و لا برلمان.

الشباب ليس كلمة تملأ بها الخطابات حين إقتراب المواعيد الإنتخابية ، و ليس يدا عاملة لدى الشيوخ و ليس قطيع خرفان أليفة . الشباب هو روح الأمة، هو القلب النابض و هو غاية وجود كل ما يدور حول هذا الوطن، و لا يعقل ان تنحصر سياسات  الحكومة الشبابية في مخيمات صيفية و ١٠٠ درهم إضافية لبعض الطلاب. أين تمثيلية الشباب في أجهزة الدولة ؟ أي فضاء لدى الشباب في ممارسة النضال السياسي ؟ أين هي قصص النجاح التي بإمكانها زرع الأمل ؟ فإذا استثنينا أبناء بعض الأعيان، و ورثة بعض المناصب نجد  أن هناك غياب تام لشباب هذا الوطن الحبيب على كل الأصعدة

لذا وجب على رئيس الحكومة أن يعمل جادا على إشكالية إشراك الشباب في عملية البناء. و يجب على عملية الإشراك هده أن لا تكون مبنية على مبدأ الإرضاء و إنما أن تنبع عن قناعة عقلانية بالدور الإستراتيجي الذي يلعبه الشباب في عالم اليوم.فلا يخفى على زعمائنا اليوم أن الشباب اليوم هو من يخلق أكبرالمقاولات ، هو من يخترع ، هو من يجرؤ، هو من يثور، هو من يشتري، هو من يقيم و هو من ينتخب !

العروبة رضى

Une réflexion sur “ الفشل في إطار الإستقرار ”

  1. السي العروبة، دير خير او قرا زبور ديالك لمزوار او بدا من الحزب الفاشل الذي تنتمي إليه لأنه يشارك في حكومة فاشلة

    فهمتني أولا لا ؟

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s